-->
yalla shoot

اجتماع وزير البيئة مع ممثلي شركات الأسمنت لمناقشة بديل الوقود ومدى كفئتها كبدائل ونسبة نجاح عملية إحلالها

اجتماع وزير البيئة مع ممثلي شركات الأسمنت لمناقشة بديل الوقود ومدى كفئتها كبدائل ونسبة نجاح عملية إحلالها
    اجتماع وزير البيئة مع ممثلي شركات الأسمنت لمناقشة بديل الوقود ومدى كفئتها كبدائل ونسبة نجاح عملية إحلالها

    كحل حل سريع لمشكلة الوقود اجتمع الدكتور خالد فهمي وزير البيئة مع ممثلي عدد 17 شركة العاملة بقطاع الأسمنت  ببيت القاهرة بمنطقة الفسطاط وحضر هذا  الاجتماع ممثل رسمي عن اتحاد الصناعات المصرية وعدد كبير من قيادات جهاز شئون البيئة على رأسهم المهندس أحمد أبو السعود الرئيس التنفيذي لجهاز شئون البيئة كما حضر الاجتماع والمهندسة ميسون نبيل مدير مشروعات التحكم في التلوث الصناعي بوزارة البيئة طرح المهندس خالد فهمي قضية مدى إمكانية و جدوى استعانة الشركات بالوقود البديل من  وناقشوا قضايا ونسب الاستبدال والإحلال المحققة والمستهدف والتي وضعوا خطة لتحقيقها تحقيقها على مدار الخمس سنوات القادمة وكذلك أنواع الوقود البديل المستخدم والمخلفات الصلبة المنزلية.

    وتناقش وتبادل أطراف الحدث كل من  فهمي والحضور قضية كفاءة الإحلال الجزئي للوقود الأساسي ومصادر الشركات في توفير الوقود البديل والكميات التي تستخدمها كل شركة، وكذلك ما تواجهه هذه الشركات من صعوبات وتحديات التي  لإيجاد الوقود البديل وأوضح فهمي خلال الاجتماع أن لابد من وجود حلول مبتكرة للمشاكل بيئية وعدم الاعتماد على الصورة النمطية أو الفكر النمطي لهذه المشاكل وكذلك آليات وبدائل الحلول وبالأخص معايير الحكم على أيجاد بديل عن آخر من خلال الرجوع إلى المنظور العلمي والدراسات الواقع التي حددت التكلفة والعائد البيئي .

    كما ناقش الاجتماع تقليل كميات إنتاج تراب الباي باص التي تنتج من خلال عمليات التشغيل وكيف يمكن أن نستفيد من إعادة تدوير تراب الباي باص مرة أخرى كأحد أهم حلول قضية مواجهة تراب الباي باص من خلال عدد من الآليات كما تم مناقشة إمكانية استخدام تراب الباي باص في منتجات وكيف أن  التخلص الأمن من أهم حلول مواجهة هذه المشكلة لتراب الباي باص وأكد فهمي خلال حواره التفاعلي مع ممثلي الشركات إنه يرحب دائماً للنقاش والتفاوض المشترك لإيجاد حلول اقتصاديا وبيئيا.
    Gehan Mohsen
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع GM Demo .

    إرسال تعليق