-->
yalla shoot

تزايد عدد ضحايا شاطئ الموت بالإسكندرية وذعر وغضب كبير بين المواطنين

تزايد عدد ضحايا شاطئ الموت بالإسكندرية وذعر وغضب كبير بين المواطنين

    أصبح أهالي محافظة الإسكندرية يستيقظون يوميًا على خبر وفاة ضحية جديدة بشاطئ النخيل بمنطقة 6 أكتوبر الواقعة بحي غرب الإسكندرية، والذي أطلق عليه الأهالي لقب شاطئ الموت، وذلك بسبب الإهمال الجسيم بالشاطئ منذ إنشائه من عدة سنوات، حيث تم بناء حواجز الأمواج بطريقة هندسية خاطئة، بالإضافة لعدم توافر عوامل الأمن والسلامة.

    وكان لشاطئ النخيل أو كما أطلق عليه المواطنين شاطئ الموت النصيب الأكبر في خطف أرواح المصطافين خلال الفترة الماضية حيث بلغت آخرها غرق ستة ضحايا في يوم واحد وذلك خلال أيام عيد الفطر، وكان لوفاة الشاب عبد الرحمن درغام، واختفاء جثمانه في مياه الشاطئ لمدة 20 يومًا بمثابة الشعلة التي أشعلت غضب المواطنين ومطالبتهم بإغلاق الشاطئ وذلك من خلال حملة أطلق عليها مواطني الإسكندرية أغلقوا شاطئ الموت.

    وعلى الرغم من غضب المواطنين إلا أن هذه الحملة لم تتلق أي اهتمام من الأجهزة المعنية بالدولة، كما رفضتها إدارة السياحة والمصايف بمحافظة الإسكندرية، بحجة أن شاطئ النخيل مخصص لجمعية 6 أكتوبر وغير خاضع لرقابة المحافظة، وأن القائمين على إدارة الشاطئ لم يراعوا ضوابط الأمن والسلامة، وأشار أسامة علي، مدير الشواطئ بإدارة السياحة والمصايف بالإسكندرية، إلى أن المصطافين لا يلتزمون بالتعليمات التحذيرية بالشواطئ.

    وقدم النائب فرج عامر، رئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس الشعب، تقرير لوزير السياحة فيما يتعلق بالأوضاع السيئة بشاطئ النخيل، وأعلنت مديرية الشؤون الصحية بمحافظة الإسكندرية أن إجمالي عدد ضحايا شاطئ النخيل خلال أيام العيد فقط بلغ  16 غريق.


    Gehan Mohsen
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع GM Demo .

    إرسال تعليق